بين الالغاء، الانسحاب،و الحجر الصحي أرخى فيروس كورونا بثقله على الرياضة في كافة اجنحته وفي مختلف أنحاء العالم.

بدءًا بالفورمولا وان حيث أعلنت فرقة كلارنس و هاس وضع ثلاثة أفراد في العزل الطوعي بعد ظهور أعراض عليهم مشابهة لتلك التي يسببها الفيروس.

أما كرة القدم الأوروبية فاستغنت عن الجمهور وأكملت بعض المباريات المحلية المقررة بدونهم.

والوضع لم يختلف لا بل إزداد سوءًا في النوادي الشهيرة بعدما أصاب المرض عدد من اللاعبين ووضع الآخرين في الحجر الصحي بغية التأكد من خلوهم من الفيروس. فريال مدريد أغلق مجمع التدريب الذي يملكه ووضع كل طاقمه بما فيهم فريق كرة القدم  في العزل بعدما تأكدت اصابت أحد اللاعبين من فريق كرة السلة.

صحيفة التلغراف أعلنت عن إصابة ثلاث لاعبين من الدوري الإنجليزي دون أن تذكر اسمائهم أو أسماء انديتهم ليعترف بعدها مدرب فريق ليستر سيتي عن الاشتباه بإصابة 3 لاعبين من الفريق.

فريق شلسي حاله حال فريقه المنافس ريال مدريد حيث أغلق مبنى تدريباته وعزل جميع الافراد الذين احتكوا بلاعبه المصاب هدسون أودوي في وقت أعلن الأخير عن تعافيه من أعراض فيروس كورونا في فيديو نشره على حسابه.

وفي سياق متصل صرح فريق ارسنال عن أن مدربه مايكل أتيتا خضع للفحص وأتت نتيجة اصابته إيجابية. و هذا الأمر لم يقتصر فقط على لاعبي كرة القدم وكرة السلة فحتى الدراج  الكولومبي فرناندو جافيريا أكد إصابته بفيروس كورونا المستجد بعدما خضع لفحوصات في الامارات.

أضف إلى ذلك أن الإتحاد الألماني لكرة القدم يقترح إلغاء مباريات من الثلاثاء وحتى 2 أبريل بسبب كورونا. 

وصولاً إلى الولايات المتحدة الأمركية حيث قررت رابطة دوري كرة السلة الأمريكي إيقاف منافسات بطولة الـ NBA بعد نهاية منافسات يوم الأربعاء وذلك بعد إصابة أحد اللاعبين بفيروس الكورونا.

هذا  وتتجه الأنظار إلى العاب الأوليمبية في طوكيو المقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس و التي تنتظر ادارتها تقرير الحكومة اليابانية عن الوضع الصحي في البلاد، لتتخذ القرار المناسب.