إليسا: “تعالجت نفسيا لمحاربة السرطان ولا خلاف مع مروان خوري”

حلّت الفنانة اليسا ضيفة في سهرة تكريمية لها على مرور 20 عام على مسيرتها الفنية، من نقديم الإعلامي زافين.
تخلل السهرة عدة تقارير عن مسيرة اليسا وأغانيها اضافة الى رسائل من الجمهور.


في البداية بارك لها زافين على مرور 20 سنة على انطلاقتها الفنية،
وعن ذلك: “الناس قرروا ان اكون موجودة واستطعت ان اكون بقلولهم وعقولهم وان أكون صوتهم، احيانا اجدها مرت بلمح البصر، اشكر ربي ، اصبح لدي محبين بالملايين بالعالم أجمع، الحمدالله انا كنت مجتهدة الأمر الذي جعلني دائما بالطليعة.

اعمل البوم واحافظ على ذات المستوى احترم فكر العالم ورأيهم، دائما اتعب واجتهد كأول مرة.
واضافت: “شكرا للناس التي دعمتني وللكثير من الاشخاص الذين لهم فضل بمسيرتي، دائما في جهد جماعي، الفنان وسيم طبارة كان له الفضل ان اصعد للمسرح وان التزم بالوقت، تعلمت منه الكثير من القصص، الملحن جان صليبا ايضا، اول عمل كان معه “بدي دوب” حينها كان اول عمل ينتجه ايضا، آمن بي وعندما اختلفنا اصبح لدي اصرار، ايضا المخرج الراحل سيمون أسمر الذي مزق لي عقدي، وكنت اود حينها ان اثبت له استطاعتي النجاح.

وعن الكورونا، دعت اليسا الجميع الإلتزام بالإجرااءت الوقائية،
وعن حياتها قالت اليسا انها لم تخلق وفي فمها ملعقة ذهب، مضيفة: لم تكن عيني ولا مرة بملعقة غيري، عندما بدأت بالعمل اردت أن اكون شخص مختلف، عملت خطا خاصا بي وتوفقت فيه، كان طموحي على مستوى امكانياتي، انا ولدت في عائلة فقيرة، مضيفة: “الحمدلله عطاني الله اكثر ما بستاهل”.
وعن عيد ميلادها، قالت اليسا انها احتفلت به مع اصدقائها المقرربين ، وأول هدية تلقتها بهذه المناسبة هي دراجة من صديقتها.
واضافت انها في بدايتها كانت تقدمت لتكون مقدمة برامج، وعن مشاركتها في استديو الفن قالت اليسا انها اخذت حينها الجائزة الفضية وليست الذهبية، وهذا يعني ان ليس كل شخص يحصد المرتبة الأولى ينجح في الحياة ويتفوق فيها.
واعتبرت اليسا ان عدة ألبومات صنعت منها الشخص الذي وصلت اليه حاليا، “بدي دوب” كانت الصدمة للجمهور العربي، ألبوم “عيشالك” حولني من هاوية لنجمة، الميغا هيت كانت “تصدق مين”، احداث متتالية صنعت اليسا.
وعما اذا كان لديها خطوات ناقصة، قالت: “كان لدي دعسات ناقصة قليلة، فكليب “اخرتها معاك” ككرت نفسي فيه من بعد “بدي دوب” اذ عدت وظهرت بالشرشف، واعتبرت ان اغنية “بتغيب بتروح” مع الفنان راغب علامة كان لها انتشارا كبيرا .
وعن مغادرتها روتانا، قالت: “انا عبالي جرب يكون عندي ملكية فكرية لعملي”، احب ان اكون منتشرة اينما كان، نحن في عصر السوشيال ميديا، لحب ان يكون عندي تجربة الإنتاج لنفسي.
اما القرار الذي تحدت فيه العالم ونجحت فيه: “عمل “اجمل احساس” بأليوم “عيشالك” اذ انا الذي انتجته وهو اول انتاج لي، والجميل اني اعطيتها حينها لجميع التلفزيونات.
وعن تعاملها مع الشعراء والملحنين اللبنانيين والمصريين، اشارت اليسا الى انها تحب التعامل مع الإثنين، مضيفة ان الشعراء والملحنين المصريين يضعون قصصا ويخبؤون لها اجمل شيئ ، كما ايضا كان لها نجاحات مع الملحنين اللبنانيين، مضيفة: “انا اميل للمخرجين اللبنانين في الكليبات خصوصا مع المخرجة انجي الجمال وهذا لا يمنع ان يكون لي تجربة مع مخرجين مصريين وعرب.
وعن تخطيها اكثر من 3 مليار مشاهدة على يوتيوب،
ولكي تبقى بحافظة على ذلك، قالت: “اول ما بدأت أنجح شعرت بغرور، لكن عندي توازن فكري ونفسي”.
اما عن حياتها الخاصة، كشفت اليسا انها عاشت عدة قصص حب وانتهوا بوقتهم ولا تشعر بحنين لهم، اما حاليا قالت: “بضل في شخص بتحس بشعور تجاهو”.
وتابعت اليسا “انا اشعر بأني كل النساء بإمرأة واحدة، كل الأغنيات ربما تعبر عني بظرف معين، انا سعيدة من الداخل خصوصا هذه الفترة”،
انا اؤمن بما كتبه الله، وليس كل من خلق يجب ان ينجب اولاد، هناك فتاة اسمها أنجيلا اعتبرها ابنتي”
وعن الذي ينقصها اجابت: ” حنان الأب، الحياة علينا ان نتأقلم معها”.
وعن أنجيلا التي تعتبرها ابنتها، قالت عندما تعرفت عليها في مصر كانت صغيرة، ومع الوقت شعرت انها تحبني كثيرا، وعندما مرضت كانت عائلتي الى جانبي بالطبع، لكن أنجيلا بقيت الى جانب سريري.
وعن اول مبلغ حصلت عليه، اشارت الى انه لم يكن من أبيها بل عملت في عمر صغير وشكرت الله ان اباها كان منفتحا، بدأت بتحصيل الأموال عندما بدأت العمل مع وسيم طبارة، ذهبت لشراء الثياب حينها بأول مبلغ، احيانا كنت ادهن البيت واساعد أبي.
وأول منزل اشترته ما زال موجودا قسطته على فترة، مشيرة الى انها لن تبيعه فأمها أحببته كثيرا.
وعن قرارها بالاعتزال، قالت عندما كتبت التويت فكرت بذلك وكنت حينها امر بفترة صعبة، وعندما رأيت ردة قعل الجمهور والصحافة والفنانين قررت العودة وان انتج لنفسي،
وعن انتصارها على مرض السرطان، قالت: ” شعرت ان الانسان ضعيف، المرض جعلني ان اتقرب من الله اكثر، اعتبر نفسي ان نجيت من السرطان وانتصرت عليه.
وغنت اليسا خلال السهرة باقة من أجمل اغانيها كـ صاحبة رأي وحبة اهتمام وهنغني كمان وكمان وغيرها،
واشارت الى ان رئيس تيار المردة سليمان فرنجية تعرفت اليه شخصيا واحببته، مضيفة: “لكن اذا قلت لي عن عودتك لترشيحه للرئاسة ربما اقول لك لا”.
واضافت انها لا تفكر العمل بالسياسة، وانها ما زالت بحالة الصدمة بسبب انفجار مرفأ بيروت، وانها كانت حينها عند أمها.
وعن الذي يهاجرون من لبنان قالت اليسا “ما بلومن”، وانها لا تفكر في الهجرة.
وعن سبب عدم غنائها لبيروت رغم غنائها للثورة، قالت: “الأغنية لا تعبر عن فخرك لوطنيتك”.
وكشفت انها احبت اغنية الشاب خالد التي غناها عن بيروت.
وعن ترسيم الحدود تفاجأت قائلة: “صرنا 20 سنة بقولولنا العدو الإسرائيلي، تاني يوم قاعدين بيتفاوضو”، وعن الانتخابات الأميركية اشارت الى انها لم تكن مع أحد، ولو ارادات ان تغير شيء في لبنان هو تحويله لنظام مدني.
واشارت الى ان لديها مشكلة بأن يرسل لها أحدا على الهاتف مقطع صوتي طويل.
وعن ثلاثيات الفنانات التي مرت في التاريخ الفني اللبناني، قالت اليسا: “احترمهم جميعا، كل فنان له جمهوره، هدفنا اسعاد الناس، انا وضعت بثلاثية، التي كان ضمنها الفنانتين هيفا وهبي ونانسي عجرم”.وعن المقارنة مع هيفا ونانسي ، والجدل الذي اثير حينها قالت: “نحن الذي جمعنا اننا نساء جميلات، لم يجمعنا الصوت والموسيقى، هيفا استطاعت ان تكون الظاهرة، نانسي تميزت بأنها “بيبي”، وعبرت عن سعادتها بالثلاثية التي كانت فيها.واضافت: هناك مشكلة فخلال 20 سنة لم نرى نجوما ترسخت وبقيت، القلائل الذين تخرجوا من برامج الهواة ووصلوا للنجومية، كالفنان السوري ناصيف زيتون والفنان المغربي سعد لمجرد.كما عبرت عن سعادتها بالتعامل مع الفنان مروان خوري، نافية ان يكون هناك خلافا بينهما.وعبرت اليسا عن سعادتها بأن تكون تريند في السعودية، قائلة: “هذا شيء جميل احب الجمهور السعودي”، وعبرت عن اعجابها ايضا بأغنية “البنط العريض” للفنان حسين الجسمي.واضافت اليسا انها كانت من جمهور الفنان راغب علامة، وسيلين ديون، وعن الفنانة مادونا قالت انها حالة ولم بأتي مثلها.وكشفت انها ستصور اغنية “صاحبة رأي” على طريقة الفيديو كليب بتوقيع المخرجة أنجي جمال.

الفن