قصة الروائية شارلوت برونتي

قصة الروائية شارلوت برونتي

ولد الروائية شارلوت برونتي في العام 1816م في مدينة ثورنتون غرب يوركشاير وكانت هي الأبنة الثالثة  للقس باتريك برونتي و زوجته ماريا ضمن ستة أطفال ، انتقلت عائلتها إلى قرية هاورث في العام 1820م ثم توفيت والدتها بمرض عضال وتم ارسالها هي وأخواتها للدراسة في Cowan Bridge في منطقة لانكشاير وانعكس ذلك بالسلب على صحتها هي وأخواتها ، ثم توفيت أخواتها ماريا و اليزابيث بسبب المرض ثم قرر والدها نقلها مع اختها إيميلي من المدرسة .

في المدرسة استلهمت شارلوت أحداث روايتها الأشهر جين إير فقد عانت عائلتها من سلسلة من الأحداث المؤسفة جدًا قامت شارلوت بدور الأم لأخواتها كانت لهم المعلمة والصديقة وكانوا جميعًا يعشون في عالمهم الخيالي الصغير وكانوا يقوموا سويًا بخلق القصص والحكايات .

بدأت شارلوت الكتابة منذ العام 1833م فكتبت رواية صغيرة تحت عنوان القزم الأخضر وعملت كمربية لعدة سنوات ثم تعاونت في العام 1846 مع شقيقتها إيميلي وآن ونشروا مجموعة شعرية وقاموا هم بالتمويل وتم نشرها تحت أسماء مستعارة ذكورية ، ويرجع ذلك لعدم رغبتهم في كشف هويتهم النسائية بسبب أنهم شعروا أن أسلوب الكتابة والتفكير بعيد عن الطابع الأنثوي ، أيضًا بسبب النظرة الدونية للكتاب النساء ، فقد اعتاد النقاد على مهاجمة شخصية الكاتب أولًا وهويته ليس تقيم القيمة الأدبية للعمل .

وتمكنت الأخوات من بيع نسختان من المجموعة واستمروا في الكتابة وبدؤوا في كتابة أولى الروايات ، ثم شرعت في كتابة اولي روايتها الإبداعية الاستاذ ، ولكنها لم تتمكن في العثور على ناشر للرواية بالرغم من تشجيع سميث ايلدر لها والذي أعرب عن ترحيبه بنشر أي عمل تقول بكتابته ، استجابت شارلوت وأرسلت له نسخة في شهر أغسطس من العام 1847م ، وبعد ستة أسابيع تقريبًا نشرت رئعتها جين إير والتي تعتبر من كلاسيكيات الرواية العالمية .

تناولت الرواية قصة مدرسة بسيطة عانت من صعوبات كثيرة في بداية حياتها حتى وقعت في غرام السيد روتشيستر المسئول عنها ومالك المنزل الذي تُقيم فيه وتكشف الرواية مرض زوجته والتي تلقي حتفها في حريق ضخم حتى يتزوج بعدها من جين ، حيث مزجت فيه بين خيالها وتجربتها الشخصية ، وحققت شارلوت نجاحًا كبيرًا ولقت الرواية نجاح تجاري وجماهيري واسع ، واثنى عليها النقاد وقالوا أن الرواية تجمع بين عناصر الواقعية والميلودراما القوطية وكانت هي أولى الأعمال الروائية التي ركزت على المنظور النسائي في سرد الحكاية .

وبعد النجاح الكبير لرواية جين اير بدأت شارلوت في كتابة رواية شيرلي من الروائع الأدبية وبعد كتابة الرواية تعرضت لسلسلة من الأحداث المؤلمة فتوفي كل من شقيقها برانويل وشقيقاتها إيميلي و آن ن وبدأت في نشر أعمالها تباعًا وبعد نجاها بدأت تنخرط في الأعمال والحلقات الاجتماعية وبدأت في تكوين صداقات مع اليزابيث جاسكيل وهارييت مورتينو ، حيث كتبت اليزابيث جاسكيل سيرتها الذاتية بعد وفاتها ، وقعت في حب بول ايمانويل ولكنها لم تتمكن من الزواج منه وتزوجت من ارثر بيل نيكولاس وبعد الزواج تداعيت حالتها الصحية وتوفيت مع والدها الذي كانت حامل فيه عن عمر يناهز 38 عامًا ..

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com