قصة كوك يون هو

قصة كوك يون هو

من يتعامل مع الكمبيوتر يعلم جيدًا ماهية كروت الشاشة وبطاقات الذاكرة ATI ، والتي أطلقها (كوك يون هو) مؤسس شركة ATI للتكنولوجيا ، ولمن لا يعرف هذا التكنولوجي الشهير إليك هذه المفاجأة ، لقد بدأ السيد كوك رحلته كبائع للخضر الطازجة حيث ولد عام 1950م في الصين ، وكانت أسرته تمتلك الملايين ولكنها فقدت كل شيء علي يد الثورة الصينية الشيوعية .

وكان كوك هو أصغر فرد بالعائلة ولأن لديهم حديقة ، اعتاد كوك على مساعد والده في زراعة بعض الخضروات وبيعها ، وظلوا يقتاتون هكذا حتى ضاق الحال بوالده وقرر الذهاب إلي هونج كونج ليعمل بها حيث المصانع الكثيرة وفرص العمل الدائمة ، وكان والده يرسل كل ما يتوفر معه إلى عائلته .

وفي عام 1962م انتقلت العائلة للعيش في هونج كونج مع والدهم ، وكانوا يعيشون جميعًا في منزل مكون من غرفة واحدة فقط ، ورغم هذا كافحت العائلة في تعليم أولادها حتى حصل كوك على منحة لدراسة الهندسة الكهربائية بجامعة شينج كونج التايوانية ، وأنهى دراسته بها عام 197٤م ثم حصل على عمل بشركة كنترول داتا .

وبعدها انتقل للعمل بشركة فيليبس ثم التحق بشركة ناشيونال وبعدها عمل بشركة ونج للإلكترونيات ، ووصل بها لمنصب مدير عام واستطاع كوك أن يحقق نجاحات كثيرة ولكنه على الرغم من ذلك قرر الهجرة لكندا ، ليحقق طموح جديد ولكنه للأسف لم يجد وظيفة مناسبة تحقق طموحه ، حتى تعرف على الأخوين لي وبني اللذان كانا يمتلكان شركة كوم واي للكمبيوتر ، وقرروا معًا إنشاء شركة جديدة تكون متخصصة بالتكنولوجيا .

فجمعوا كل ممتلكاتهم واقترضوا من عائلاتهم حتى تمكنوا من جمع مبلغ ٣٠٠ ألف دولار وأسسوا شركة ATI ، وكان أول منتج للشركة عبارة عن بطاقة ترقية تزيد من ذاكرة الكمبيوتر وتضيف مخارج جديدة للطباعة ، وبدأت رحلة تصنيع الشرائح الالكترونية واكتسبت الشركة شهرة كبيرة ، وفي عام 1987م  قام كوك بصناعة بطاقة كروت شاشة باسم ( VIP ) .

والتي كانت تتعامل مع كل المعايير المتبعة في المنتجات الأخرى خاصة مع إطلاق حواسيب IPM المشهورة ، ولكن بعد فترة كانت الشركة على حافة الإفلاس وتحتاج لبيع بيع بطاقات العرض بكميات كبيرة جدًا لتنقذ الوضع الصعب الذي كانت به ، وبالفعل تقدمت شركة كومود بشراء 7000 شريحة بشكل أسبوعي وهذا أدي إلى أرباح تقدر ب 10 مليون دولار بعد أن كانت على مشارف الخسارة .

ولضمان استمرار نجاح الشركة قام كوك بإنتاج شريحة ماج 64 ، وكانت تلك الشريحة قوية للغاية في وقتها حيث أنها أضافت للكمبيوتر مميزات متعددة ، منها إمكانية تشغيل فيديو للكمبيوتر دون الحاجة لشراء أي شريحة إضافية ، ونجحت الشركة نجاحًا منقطع النظير جعلها تقوم بشراء العديد من الشركات المنافسة .

ففي عام 1997م  تم شراء شركةTSENG labs وهي شركة متخصصة في صناعة الشرائح الرسومية ، وبعدها حققت الشركة عوائد تخطت المليار دولار وتم اختيار كوك كرجل أعمال العام بكندا ، وفي عام 2002 تم طرح أول معالج رسومات للهاتف المحمول من خلال شركة ATI ، وظل كوك على عرش صناعة البطاقات الإلكترونية حتى عام 2004م ، عندما ترك كوك إدارة الشركة .

وظل كوك يون هو عضوًا في مجلس الإدارة ، وفي عام 2005م تم إعلان شركة ATI كأكبر شركة في العالم لصناعة معالجات الرسوميات ، أما في عام 2006م فقد اندمجت الشركة مع شركة ADM بصفقة بلغت قيمتها 5.4 مليار دولار ، ولكن ظل شعار شركة ATI هو القائم إلى الآن ليستمر نجاح كوك هون يو دون انقطاع .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com