قصة ناصر الخرافي

قصة ناصر الخرافي

أنجب العالم العربي الكثيرين من رجال الأعمال الذين قدمّوا العديد من المشاريع التنموية ؛ التي ساهمت بدورها في تطوير البلاد ، ويُعد ناصر الخرافي واحدًا من أهم رجال الأعمال بمنطقة الخليج العربي .

وُلد ناصر محمد عبد المحسن الخرافي في الكويت خلال عام 1944م ، ووالده كان رجل أعمال راحل ، وهو شقيق لرئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي ، تلقى ناصر الخرافي دراسته في المثنى ؛ ثم انتقل بعد ذلك إلى كلية فيكتوريا بالإسكندرية ؛ ليتمكن من التحصيل الدراسي بشكل جيد ؛ ومن أجل أن يصل إلى مرحلة الاعتماد على الذات تبعًا للنظام الإنجليزي ، وماتت والدته في تلك الفترة .

سافر ناصر الخرافي فيما بعد إلى بريطانيا من أجل إتمام دراسته العليا بالتخصص الخاص بمجال إدارة الأعمال ؛ حيث أنه كان يميل إلى العمل في مجال التجارة الحرة ، تزوج من السيدة فوزية سيد علي الرفاعي ، ورُزق خمسة من الأبناء ؛ ولديه ابن منهم يُسمى مرزوق وهو يشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة داخل مجموعة الخرافي .

تولى ناصر الخرافي رئاسة مجموعة الخرافي ؛ التي تم إنشائها خلال فترة السبعينيات من القرن الماضي ، وتضم المجموعة عددًا كبيرًا من المؤسسات والشركات التي تعمل في مجال تقديم الخدمات الهندسية والصيانة والإنشاءات ؛ بالإضافة إلى القطاعات الخاصة بالطاقة والنفط والكيماويات والأغذية والمياه ، وتمتلك المجموعة حصة أساسية داخل شركة الاتصالات للهواتف المتنقلة المعروفة باسم “زين” ؛ وهي شركة كويتية .

تشمل مجموعة الخرافي التي كان يرأسها ناصر الخرافي العديد من الشركات ؛ حيث تشمل شركة الأغذية الكويتية الشهيرة باسم “أمريكانا” ، وشركات “تي جي آي” ؛ “ويمبي” ؛ “فرايديز” ؛ “سينت سيتامون” ؛ “كادبوري بيتزاهت” ، وأيضًا تضم الشركة الوطنية للأعمال الكهربية والوطنية .

قامت الجامعة الأمريكية في بيروت بمنح شهادة في الدكتوراه الفخرية إلى ناصر الخرافي خلال عام 2006م ، وقدمّته على أنه صاحب الفضل في تطوير الخطة الاستثمارية الليبرالية من أجل فتح قطاعات استراتيجية داخل المنطقة ، وقد قامت مجموعة الخرافي باتباع النظام المعروف باسم البناء والتشغيل والنقل في مشاريع البناء بالمنطقة .

قام ناصر الخرافي بإلقاء كلمته أثناء التكريم ، وقال فيها أن المجموعة تسعى لتكون ذات بصمة إيجابية ، كما تعمل جاهدة لتقديم أحدث وسائل التكنولوجيا والطرق المعرفية المتطورة ؛ وتتبع المجموعة أصول الفضائل والقيم ، كما تعمل على توفير فرص عمل من أجل الشباب ، وتقوم بتقديم الدعم للمبادرات الخاصة بشؤون التعليم والرياضة والصحة والفنون ومنظمات المجتمع المدني .

قام والد ناصر الخرافي بتأسيس مجموعة الخرافي خلال عام 1952م ، وقد أطلق ناصر الخرافي شركاته الخاصة عام 1976م ؛ والتي تعددت أنشطتها إلى التجارة والمقاولات ، وقام ناصر الخرافي بتولي رئاسة المجموعة ؛ بالإضافة إلى توليه منصب رئاسة مجلس الشركة القابضة المصرية الكويتية ، كما عمل كعضو في مجلس الإدارة في بنك الكويت الوطني ، وكان رئيسًا لمجلس إدارة الشركة الكويتية للأغذية .

كان ناصر الخرافي يشعر دائمًا أن مصر لها مكانة خاصة عنده ؛ وأنها تُعتبر بمثابة الخط الدفاعي للأمة العربية ، وقد قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بمنحه وسام الجمهورية من الطبقة الأولى ، كما قام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بمنحه ميدالية الاستقلال خلال عام 2004م ، وحصل على شهادة فخرية من رئيس غامبيا الدكتور يحيى جامع خلال عام 2003م ، وحصل أيضًا على شهادة في الدكتوراه الفخرية في الآداب من الجامعة الأمريكية ببيروت خلال عام 2006م .

قامت مجلة فوربس بتصنيف ناصر الخرافي على أنه واحدًا من أغنى أغنياء العالم ؛ حيث بلغت ثروته 14 مليون دولار خلال العام 2008م، وقد توفي الخرافي خلال عام 2011م في مدينة القاهرة بعد إصابته بسكتة قلبية حادة .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com