الابراج التي تخشى الوقوع في الحب

الابراج التي تخشى الوقوع في الحب
توافق الابراج

يمكن لعلم الفلك والأبراج أن يخبرنا كثيراً عن حياتك العاطفية وبعض سمات شخصيتك التي تمنعك من العثور على توأم روحك. قد تكون هناك أسباب تجعلك تشعر بالحاجة إلى إبعاد نفسك عن شخص ما أو الشعور بالخوف من الوقوع في الحب. تابعي مع “الجميلة” واكتشفي الأبراج التي من المرجح أن تهرب من الحب. 

برج الجوزاء

الجوزاء، عقله يتقلب باستمرار من شيء إلى آخر. هو مليء بالفضول ودائماً ما يكون هارباً لاكتشاف شيء جديد. عندما يتعلق الأمر بعلاقة، فهو يخشى فكرة أن يكون محصوراً في شخص واحد. يريد أن تكون خياراته مفتوحة وسيكون ذلك محدوداً للغاية بمجرد أن يكون في علاقة. يحب فكرة الوقوع في الحب ولكن التفكير في وجود شخص ما في حياته، وتغيير طرقه وعاداته، يضعه في وضع غير مريح. 

برج السرطان

يُعتبر برج السرطان رومانسي حقيقي. ومع ذلك، فإن هذه الطبيعة المحبة قد سببت له الكثير من الألم والعذاب في الماضي وتركته محطم عدة مرات. بينما لا يزال يفتقد للوقوع في الحب، فهو يخشى أن ينتهي به الأمر بالأذى مرة أخرى. إنه لا يهرب من الحب بل يعطي حبه للأشخاص الخطأ.

برج العذراء 

يخاف برج العذراء باستمرار من التواجد مع شخص لا يتوافق مع قدراته ويرقى إلى مستوى توقعاته. يريد أن يكون كل شيء في حياته مثالياً، ويكره الشعور بخيبة الأمل. وبالمثل، في علاقة ما، يريد أن يكون كل شيء في أفضل حالاته، وهو أمر غير ممكن. إنه يهرب من الحب لأنه خائف جداً من التعرض للأذى. 

برج العقرب

ينبع خوف برج العقرب من الحب من طبيعة الشك لديه. بقدر ما يُريد تجربة الحب والرومانسية، فإن عقله لا يسمح له أبداً بالنوم بسلام. هو مرعوب من فكرة الخيانة، وبالتالي يمتنع عن الوقوع في الحب على الإطلاق. قراراته في الماضي لم تكن في صالحه وهذا ما يجعله يفكر مرتين قبل الوقوع في الحب مرة أخرى. بقدر ما يريد شخصاً ما في حياته، فهو يخشى التعلق الشديد والقيام بالتزامات لن تدوم طويلاً.

برج الدلو

يُحب برج الدلو حريته وحتى يُحب أن يكون عازباً. بينما يبحث عن الحب الحقيقي، فإنه أيضاً يسعى لحماية استقلاليته. العلاقة هي رابطة بين شخصين وبمجرد أن يدخلها، لا مفر منها. هو بعد ذلك يُحرم من مساحته الخاصة وهذا هو أكثر ما يخشاه. مع العلاقة، تأتي المسؤوليات وهذا مجرد التفكير يجعله يعيد النظر في الوقوع في الحب في المقام الأول.

برج الحوت

يُقدم الحوت كل ما لديه ولا يتوقع شيئاً في المقابل. غالباً ما تجعل طبيعته غير الأنانية الناس يستغلونه، ويتركونه مجروحاً ومكسوراً. وبالمثل، في علاقة ما، كان لديه شركاء في الماضي أخذوا منه فقط، ولم يعطوه شيئاً في المقابل. هذا هو سبب توخي الحذر عندما يتعلق الأمر بمحبة أي شخص.

المصدر

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com