قصة زنوبيا

قصة زنوبيا

هناك ملكات تربعن على عرش الحكم ، ونلن شهرة في التاريخ أكثر من بعض حكام الرجال ، وعنهن نسجت الأساطير والأقاويل فخلدهم التاريخ ومآثر الشعراء ، ومن ضمن تلك الملكات كانت زنوبيا ملكة تدمر ، وهي امرأة من لأب عربي وأم إغريقية يرجع نسلها للملكة كليوباترا ، التي يبدو أنها ورثت عنها حب السلطة وقدرتها على تولي مقاليد الحكم .

وزنوبيا هي الزباء بنت عمرو بن الظرب بن حسان ابن أذينة ، ملكة تدمر والشام والجزيرة التي استطاعت أن تستعيد العصر الذهبي لتدمر ، وما زالت أثارها فيها باقية حتى الآن ، فقد كانت زنوبيا زوجة لأذينة ملك الملوك الذي بسط حكمه على سوريا وسائر أسيا الرومانية.

واستطاعت هذه الملكة بحكمتها وعقلها الناضج أن تحكم تدمر ، حتى في ظل وجود زوجها ، فحينما كان يخرج للحرب كانت يترك مقاليد الحكم بيدها ، حتى أنه قيل أن الفضل يرجع لزوجته فيما وصل إليه من قوة الجيش وحجم التوسعات ، وبعد مقتل أذينة تقلدت زنوبيا الحكم وصية على ابنها وهب اللات ، التي كانت تسعى لتثبيت عرشه .

وفي تلك الأثناء استطاعت الاستيلاء على العديد من البلدان وكان من بينها مصر الغنية بالحبوب ، فازدهرت مملكتها وأصبحت تدمر محل أنظار التجار والقوافل ، الأمر الذي زاد من ثراء المدينة وجعلها في منافسة مع روما العظيمة ، ولما ساءت علاقتها بالإمبراطور الروماني وجه إليها جيوشه لتهزمها ، ولكن علمتهم الملكة الشرقية درسًا لم ينسوه حينما ردتهم إلى بلادهم خائبين .

ولأنها كانت على قدر كبير من الذكاء عززت علاقتها مع الحبشة والجزيرة العربية ، واتسعت مملكتها من سوريا حتى النيل وسمتها الإمبراطورية الشرقية مملكة تدمر ، وكان طموح الملك زنوبيا هو أكبر عدو لها ، فقد حاول الإمبراطور الروماني أورليانوس تحجيمها والتفاوض معها ، لوقف زحف جيوشها تجاه ممتلكات الإمبراطورية الرومانية .

ولكنها حين صكت العملة في أنطاكية والإسكندرية طبعت على وجه صورة ابنها وهب اللات وعلى الوجه الأخر صورة الإمبراطور أورليانوس ، ثم نادت بالانفصال الكامل عن روما ، فصمم أورليانوس على التنكيل بها ، وقاد بنفسه جيش إلى سوريا وأرسل أخر إلى مصر ، ليتقابل الجيشان في تدمر ، وهكذا استطاع السيطرة على المدينة وحصارها حتى نفذت منها المؤن .

ولكن في تلك الأثناء أظهرت هذه الملكة شجاعة منقطعة النظير ، فلم تستسلم ولم ترضخ رغم عرض الإمبراطور عليها بالاستسلام والخروج سالمة ، ولكنها أعلنت القتال حتى الموت ولما ساءت الأمور حاولت الهرب عبر نهر الفرات ، ولكن تمكن رجال أورليانوس من تتبعها واقتادوها إليه ، فاصطحبها معه إلى روما عام 282م .

أما عن موتها فلا أحد يعرف كيف ماتت بالفعل ، ولكنها على الأرجح ماتت بمنزل متواضع في تيبور أعده لها أورليانوس ، ولم يتحقق من طريقة موتها إلا أن بعض الأقاويل ترددت عن انتحارها بالسم ، أما بناتها فقد تزوجن من بعض أشراف الرومان .

ولا أبالغ إن قلت أنها كانت تشبه آلهة الأساطير الرومانية القديمة ، فقد كانت بارعة الحسن ، تركب الخيل بفراسة وقوة وترتدي أفخر اللباس ، وعلى رأسها تضع التاج الروماني المرصع بالجواهر واللآلئ ، وكانت إلى جانب علو الهيبة وجمال الطلعة ، فصيحة اللسان بليغة البيان ، تجالس القواد وتباحثهم وكانت امرأة عادلة بين رعاياها العرب .

وتعد أثار تدمر أبلغ بيان على صحة كل ما قيل عن ملكة تدمر العظيمة ، التي كرست كل جهودها وطموحها لإعلاء شأن مملكتها والمحاولة الخروج من تحت إبط الإمبراطورية الرومانية ، لتعلن أن العرب أسياد أنفسهم وليسوا تحت إمرة سادة بيزنطة العليا .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com