قصة ميخائيل غلينكا

قصة ميخائيل غلينكا

يعد ميخائيل غلينكا مؤسس المدرسة الموسيقية الروسية الوطنية ، اسمه بالكامل هو ميخائيل إيفانوفيتش غلينكا ، ولد ميخائيل في العام 1804م في مدينة نوفوسباسكوي في روسيا وكان من أوائل الموسيقيين الروس الذين عرفوا بشكل عالمي ، ابدى ميخائيل اهتمام بالموسيقى وهو بعمر مبكرة منذ العاشرة من عمره بعدما سمع سمعَ الأوركسترا الخاصةَ بعمه .

ثم درس العزف على البيانو في المعهد التعليمي الرئيسي Chief Pedagogic Institute بمدينة سان بطرسبرغ في الفترة ما بين عامي 1818-1822م ، وهناك تتلمذ على يد العازف البيانو ومؤلف الموسيقى الأيرلندي جون فيلد وعمل أيضًا في وزارة الاتصالات لمدة أربع سنوات مع ذلك استمر بدراسة الموسيقى ، ثم التفت لتأليف العديد من الأغاني وأيضًا عدد من الأعمال لما يُعرف بموسيقى الحجرة ، وتأثر ميخائيل تأثيرًا كبيرًا بكلًا من بموسيقى فينتشينزو بيليني وغايتانو دونيتزتّي بعدما عاش بإيطاليا نحو أربع سنوات ، ثم أحسن بالحنين لوطنه روسيا .

ثم اتجه ميخائيل بعدها لدراسة وتأليف الموسيقى لمدة ستة أشهر في مدينة برلين ، ثم بدأ بكتابة سيمفونيةٍ للأوركسترا الروسي ثم اضطر للعودة لروسيا مرة أخرى بسبب وفاة والده ، وتزوج حينها وبدأ بكتابة أول عمل للأوبرا ونال شهرة كبيرة وسميت بأوبرا حياة القيصر وتم تغير اسمه لـ إيفان سوسانين في العام 1836م ، وخلال تلك الفترة ألف إيفان أفضل أغانية وفي العام 1842م ألف قطعة الأوبرا الثانية تحت عنوان روسلان وليودميلا ولكن الموسيقى والموضوع الجرئ لم يعجب الجمهور ولا النقاد ، ولكنها جذبت اهتمام فرانز ليست .

وفي العام 1848م طلق زوجته وغادر روسيا ، ولكنه سُر كثيرًا بعد سماع أوبريته في باريس تحت قيادة هيكتور بيرليوز ، وكانت تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها تقديم عمل روسي في أوروبا ، ثم انتقل ميخائيل من فرنسا لأسبانيا وفي هذه المدة جمع فيها الكثير من الألحان الأسبانية و وظفها في عدة أعمال منها ليالٍ صيفيةٌ في مدريد والافتتاحية الأسبانية .

واستمر في غربته خارج روسيا من العام 1852- حتى 1854م قضى معظم وقته في باريس حتى اندلعت حرب القرم فدفعته للعودة مجددًا لروسيا ، وهناك قام بكتابة مذكراته المعروفه باسم زابيسكي Zapiski لأول مرة في سان بطرسبرغ عام 1857م وكان لها عظيم الآثر في إلقاء الضوء على شخصيته ، وتم وصفه حينها بالعبقري الهاوي ، ولكن بالرغم من قله أعماله إلا أنه يعتبر هو مؤسس الموسيقى الروسية والتي شكلت أساس متين لأعمال مؤلفين لاحقين بعده مثل يكولاي ريمسكي كورساكوف وغيره .

وتم وصف أوكسترا كامارينسكايا بأنها جوزة البلوط والتي قدمها الأديب الكبير تشايكافسكي ، وتوفى ميخائيل في العام 1857م في العاصمة الألمانية برلين وكان هو أول موسيقار روسي ينال شهرة واسعة في أنحاء أوروبا الشرقية والغربية .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com