قصة ديفيد ج. بيترسن

قصة ديفيد ج. بيترسن

لو كنت من محبي اللغات وتتابع تطورها بالطبع فأنت تعرف ديفيد ج. بيترسن  فهو الرجل الذي صنع لغة قبيلة “الدوثراكي” و لغة “الفاليريان المستخدمان في مسلسل صراع العروش ، بجانب اختراعه عددًا من اللغات المكتوبة ، حتى بات اسمه الأول في عالم اللغات المصطنعة ، فقد ساهم ديفيد في رفع الوعي العام حول اللغات المصطنعة وسلط الضوء على نوعية هذه اللغات .

ولد ديفيد ج. بيترسن في ولاية كاليفورنيا الأمريكية في العام 1981م بالتحديد في بيكرلي ، حصل ديفيد على شهادة البكاريوس في اللغة الإنجليزية وعلم اللغويات ، ثم نال درجة الماجستير في علم اللغويات .

وبدأ منذ عام 2000 في صناعة اللغات ، ثم عمل على صناعة لغات مسلسل صراع العروش منذ عام 2009م ، وفي عام 2011م أصبح ديفيد مستشار لصناع مسلسل التحدي وابتكر لغات مخلوقات الفضاء أو الكائنات الفضائية ، ثم في عام 2013م انضم ديفيد ليعمل ضمن فريق عمل مسلسل عابر النجوم والسيادة ، ساهم خلال مسيرته في إنشاء كيانات تعرف باللغات فعمل على إنشاء جمعية اختراع اللغات .

فمنذ الطفولة وديفيد مهتم بالفنون ، وعندما علم أن الشيء المتعلق بصناعة اللغة موجود في الجانب التقني كصناعة النحو وقواعده وهذا بالتحديد ما يشبه البرمجة ، والجانب الفني المتعلق في صناعة معجم كامل وشامل للغة ، ثم ترميز اللغة ، فكل اللغات تستخدم لقول شيء واحد غالبًا أو في جميع الأحوال ولكن الاختلاف يكمن في آليات الحديث ، قام ديفيد بكتابة ثلاث كتب أولها كتاب اللغة الحية الدوثراكي والكتاب الثاني بعنوان الدليل الرسمي للغة الدوثراكي والأخير يحمل عنوان فن اختراع اللغات .

تناول في كتبه تفاصيل صناعة اللغات واستعرض أيضًا اللغات التي تم استخدامها في التلفزيون وعلى شاشات السينما فعمل ديفيد على دراسة أكثر من عشرين لغة منها السواحيلية والأسبانية والمصرية الوسطى  ولغة الإشارة الأمريكية ، ولكنه قال أن هنالك فروق شاسعة بين التحدث باللغة وبين بناء لغة من الصفر أيضًا العمل على إظهار تطوريها مع الوقت .

قال ديفيد أن جميع اللغات ما هي إلا اختراعات تم بناء معظمها عن طريق الصدفة خلال قرون من التعاون والارتجال والممارسة اللغوية .

تاريخ اللغات المصطنعة :
وتعد لغة لينغوا إيغنوتا هي أقدم اللغات المصطنعة قام الراهب الألماني هيلدغارد فون باختراعها في القرن الثاني عشر ، ولكن الغرض من ابتكارها ظل سرًا إلى اليوم ، وخلال عصر التنوير الأوربي طمح العديد من الفلاسفة لصناعة العديد من اللغات للتعبير عن أي مفهوم بالكون بدقة متناهية ولكن كانت الرسوم معقدة ولم يتم استخدام أي لغة منها .

ومع القرن التاسع عشر الميلادي ظل أنصار المدينة الفاضلة بوجود لغات كونية من شأنها أن تؤسس لعالم متناغم ، وكانت اللحظة الحاسمة في صناعة اللغات ، حين قام العالم مارك أوكراند  بابتكار لغة الكلينغون لفيلم ستار تريك وعمل على تأسيس قواعد النحو والأصوات لتلك اللغة ونشر قاموس مصطلحات اللغة وتم بيع أكثر من 30 ألف نسخة منه .

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com