نبّه خبير روسي إلى عادة شائعة بين الكثير من الأشخاص خلال تنظيف الأسنان، مشيراً إلى أن مفعولها عكسي ويمكن أن تبطل بعض الأشياء الجيدة اللازمة للحفاظ على اللثة والأسنان.

وشارك طبيب الأسنان سيلفيو كارتاس عبر صفحته على فيسبوك مجموعة من أهم النصائح للحفاظ على أسنان قوية وصحية، بما في ذلك الأشياء التي يجب تجنبها ونصح على وجه التحديد بعدم استخدام الماء وغسول الفم بعد غسل الأسنان.

وقال كارتاس: “يميل الناس إلى غسل أفواههم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة. ومع ذلك، فإن هذا يتسبب في إزالة الفلورايد من الأسنان، ما يعني أنه أن الأسنان لا تستفيد من خلال تقوية المعادن في المينا. لذلك، يجب أن تبصق فقط ولا تغسل”.

ونصح أيضاً بتجنب استخدام غسول الفم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة، حيث أن الغسول يحتوي على نسبة أقل من الفلورايد مقارنة بمعجون الأسنان. وهناك عادة مفيدة أكثر وهي استخدام غسول الفلوريد في وقت آخر خلال اليوم أو اتباع الإرشادات التي يقدمها طبيب الأسنان أو أخصائي الصحة”.

وأوضح كذلك أن معجون الأسنان يحتوي على مكونات نشطة تحتاج إلى وقت لتتحرر وتلتصق بالأسنان، وبالتالي غسل الفم بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة يزيل هذه المكونات وفوائدها.

ولفت الى أن “معجون الأسنان المضاد للبكتيريا والتجاويف يلتصق على السن ويكون درع واق له، والغسل مباشرة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة يخففها ويزيلها في النهاية”.

وأضاف: “لا ينبغي استخدام غسول الفم قبل سن السادسة بسبب خطر تناوله. وبالنسبة للأطفال المعرضين بدرجة عالية لخطر تسوس الأسنان، يجب الإشراف على استخدامه إذا أوصى طبيب أسنانهم باستخدام غسول فم معين”.

وأشار أيضاً في نصائحه الى أن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يساعد في تقليل الآثار الضارة للأحماض التي تتلامس مع الأسنان.

المصدر : (لها)