قبل أكثر من 200 عام وفي واحدة من أكثر الفصول درامية في صراع القرن التاسع عشر ، من أجل استقلال أمريكا اللاتينية عن الحكم الإسباني ، وتحديدًا في يناير وفبراير عام 1817م عندما تم تحرير تشيلي بواسطة العبور غير المتوقع من خلال جبال الأنديز ، من قبل قوة من الثوار تحت قيادة خوسيه دي سان مارتين الزعيم الأرجنتيني لحركة الاستقلال في جنوب أمريكا الجنوبية ، والذي نجح في عبور نحو 300 ميل (480 كم) من المسارات الجبلية شديدة الخطورة في غضون أسابيع قليلة .

ونفذ جيش سان مارتين في جبال الأنديز واحدة من أكثر هجمات التاريخ إثارة للدهشة ، حيث قاد رجاله من خلال الطرق الوعرة جدًا والشلالات  والممرات التي كانت في كثير من الأحيان من 10،000 إلى 12000 قدم (أي 3000 إلى 4000 متر) في الارتفاع ، وتحرك القائد سانت مارتن مع قواته إلى معقل القرطاجيين الأسبان في هانيبال في جبال الألب ، خلال الحرب البونيقية الثانية وبعد أن تم تأمين استقلال الأرجنتين في عام 1816م  ، حول سان مارتين اهتمامه إلى كفاح الاستقلال في تشيلي .

وبحلول عام 1813م أسست تشيلي مؤتمرًا خاصًا بها وأنتجت دستورًا مكتوبًا ، ولكنها سقطت تحت السيطرة الملكية في عام 1814م ، وفرّ عدة آلاف من الشيليين بمن فيهم الزعيم العسكري برناردو أوليغينز ، عبر جبال الأنديز إلى الأرجنتين على أمل تجديد قتالهم ، وفي وقت لاحق انتظروا ثلاث سنوات وخلال هذا الوقت بدأ سان مارتين ، الذي كان قد عين كحاكم مسئول عن مقاطعة كويو في تشكيل جيش في عاصمته مندوزا ، والتي تقع على أحد الطرق الرئيسية عبر جبال الأنديز .

بدأ سان مارتن مع 180 من المجندين الذين تم تعزيزهم من قبل الحكومة الأرجنتينية ب 650 جندي ، وبحلول عام 1816 م كانت القوة قوامها 4000 جندي على الأقل ، وفي 18 يناير 1817 م تحرك سان مارتين وجيشه من جبال الأنديز بمندوزا ، وهو يحمل علمًا مزخرفًا بالشمس تم تقديمه له من قبل نساء المدينة ، وقد حمل سان مارتن هذا العلم طوال النضال من أجل الاستقلال ، وأصبح علمًا للتحرير ضد المحتل الاسباني وتم وضعه في النهاية بمعبر على طريق بلانشو .

وعلم سان مارتين بتفوق الأسبان عدديًا فقد بلغت القوات النظامية قرابة  7600 قوة و800 ميليشيًا ، وقد تفوقوا في تقسيم قواتهم والتركيز في دفاعهم على تالكا ، وفي الوقت نفسه ضاعف جيش جبال الأنديز مرة أخرى وجعل المعبر أكثر صلابة  عبر بوتيندو والكهوف الوعرة ، وبدأ حوالي 5000 جندي و10 من الخيول والبغال في تسلق الجبال .

وعندما وصلوا إلى فيلانوفا في 7 فبراير / شباط ، ربما كان ما لا يقل عن 3000 جندي و4800 من الخيول والبغال قد نجوا من تلك الرحلة الصعبة ، بتلك الجبال الوعرة جبال الأنديز واشتبكوا مع القوات الملكية التي واجهوها ، وتراجعوا عنها في 12 فبراير / شباط في معركة تشاكابوكو ، ثم حدثت المواجهة بين  جيش سان مارتن المتقدم ضد 1500 جندي بقيادة الجنرال الإسباني رافائيل ماروتو .

حيث قسم سان مارتين قواته إلى جناحين تحت قيادة هيجينز وميجال سولير ، وقد هاجم هيجينز قبل الأوان فقام المشاة الاسبانية بدفع كتيبة إضافية لمهاجمته ، ولكن وصول قوات سولير والتوجيه الرائع للرماة  وإلقاء القنابل الموجهة بدقة ، والتي قام بها سان مارتين ضد سلاح الفرسان الاسباني أعطى الوقت لقوات هيجينز للتعافي .

ومهاجمة جناح الفرسان الاسباني ، وهنا تمت هزيمة الأسبان التاريخية في 14  فبراير،  ودخل الوطنيون إلى سانتياغو التي رحب مواطنوها بسان مارتين كمحرر لتشيلي ، وانتخبوه حاكمًا عليهم وبعدها حدث النصر النهائي للنضال التشيلي ضد المحتل الأسباني في مايبو في 5 أبريل 1818م .

By Lars

error: Alert: Content selection is disabled!!