مسلسل ثأر غليص هو أخر الأجزاء الأربعة التي تم عرضها من العمل الدرامي رأس غليص في رمضان 2018م ، والفيلم من الدراما الأردنية البدوية التي أنتجها المركز العربي للإنتاج الإعلامي ، والتي تعد واحدًا من أروع الأعمال البدوية المأخوذة عن قصة تم عرضها في السبعينات ، وتدور قصة هذا العمل حول قضية الثأر وتصفية الحسابات بين القبائل ، حيث يسلط هذا العمل الضوء على تاريخ الصحراء العربية وتراثها البدوي ، كما يتطرق لتقاليد المجتمع البدوي الأصيل وعاداته .

نبذة عن مسلسل ثأر غليص :
إخراج : أحمد دعيبس
تأليف : مصطفى صالح
بطولة : زهير النوباني ، منذر رياحنة ، حابسحسين ، علياء الشمر ، أمل دباس ، علي عليان ، محمد الإبراهيمي وأخرون.

قصة مسلسل ثأر غليص :
لاقت سلسلة حلقات مسلسل غليص رواجًا شديدًا في  الجزيرة العربية لأنه شديد المساس بقضايا المجتمع البدوي ، وتبدأ أحداث القصة في الجزء الأول رأس غليص حينما تتهم زوجة الشيخ مجحم رجلًا يدعى مشعل بمحاولة الاعتداء عليها ، فيهرب الأخير إلى قبيلة الشيخ أبو صايل بعد قتله لأحد الرجال الذين يطاردونه .

وتشاء الأقدار أن يدخل مشعل إلى بيت رماح أخو الشيخ أبو صايل زعيم القبيلة ، ويحتمي به وكعادة العرب الكرام يقبل رماح الضيف في بيته ، فيكن جزاءه القتل مع ضيفه أمام عيني طفله غليص ، فتخلق تلك الحادثة في قلب الطفل غصة لا تنتهي سوى بالانتقام ، خاصة بعد أن تعرضت أمه للاهانة وسطا عمه على ماله وعلى أمه فتزوجها وتعمد إذلالها ، فينشأ غليص بنفسية مشوهه ترغب في الانتقام من كل من حوله وأولهم أقاربه .

وفي الجزء الثاني من المسلسل الذي يحمل نفس الإسم يهرب غليص إلى عمق الصحراء ويعمل متنكرًا عن الشيخ ابن ادعيج لكنه حلمه بالعودة لزعامة قبيلته يظل يراوده ، ولكنه سرعان ما يقترف الآثام هو وبعض رجاله فيغيرون على القبائل ويسرقون المواشي ، كما يختطف مشاعل ابنة ادعيج والتي تمتنع بدورها عن تناول الطعام حتى تصير على شفا حفرة من الموت .

فيرسل غليص لأبيها يطلب فدية لعودتها ولكن ابن ادعيج يستعين ببعض القبائل لمساعدته في تخليص ابنته ، وبالفعل ينجح رجال بن ادعيج وحلفائه في محاصرة غليص فيهرب رجاله من حوله ويحاول صايل قتله قبل وصول زيد إليه ، ولكن يصل زيد وينقض عليه غليص فيفقده وعيه ويشتبك مع صايل وعندما يهم بقتله يستفيق زيد ويطعن غليص في صدره .

ويلقي الجزء الثالث من المسلسل والذي يحمل اسم ذباح غليص ظلاله على قضية الماء والأطماع الأجنبية بالثروة المائية التي يمتلكها العرب ، وهذا اسقاط على ما يحدث الآن من قبل بعض الدول الغربية من محاولة تفتيت وحدتهم حتى تستأثر بخيراتهم .

وفي هذا الجزء يحمل الراية بعد موت غليص الشيخ مناع الذي يلعب دوره الفنان زهير النوباني والذي يتصارع مع أرميح بن غليص على سيادة الصحراء فتستغل عصابة أجنبية تلك الأجواء وتقوم بتزويدهما بالسلاح المتطور والقنابل كي تؤجج الحرب بينهما ، وفي غمرة انشغال أرميح بالثأر لوالده يتزوج من ابنة الشيخ مناور ، وهو شيخ نافذ ذو قوة وصيت .

ولكن يصل إلى علمه أن أرميح ليس من صلب غليص ، فيهرب أرميح حينها من القبيلة ولكن يرسل الشيخ مناور رجاله لمطاردة أرميح وقتله ، فترتدي ابنته زي زوجها كي تضللهم عنه ولكن يصيبها طلق ناري فتعود للقبيلة لتضع طفلها غليص الحفيد ثم تموت .

فيتأجج العداء بين الشيخ مناور وأرميح ، وبعدها يلتقي أرميح بمناع ولكن ايلينا إحدى أعضاء العصابة الأجنبية تقنعه أن مناع لم يقتل أبيه ولكن ادعى هذا كي ينال الصيت ، وينتهي هذا الجزء باختطاف غليص الطفل .

وتبدأ أحداث الجزء الرابع ثأر غليص من حيث انتهى الجزء الثالث ذباح غليص ، باختطاف غليص بن أرميح وعودة للقبائل للثأر من بعضها البعض ، وفي هذا الجزء الذي مازال يعرض لأول مرة يكبر غليص ابن أرميح بعيدًا عن حضن أبيه ، إلا أنهما يلتقيان بعد أن يصير شابًا يافعًا .

ويتولى الزعامة خلفًا لأبيه ثم يبدأ بتصفية الحسابات مع قبيلة زيد وباد بن شعيل الذي قتل أمه وحتى قبيلة جد مناور لتظل قضية الثأر في بؤرة الحدث ، ويعيد غليص إحياء سيرة جده بقيامه بعمل مشاحنات ومنازعات مع القبائل الأخرى كما كان يفعل جده غليص الأكبر ، ولكن الشيء الإيجابي في غليص كان معاداته للوجود الأجنبي في قبيلته ومنعهم من البحث عن المياه في المنطقة العربية .

By Lars

error: Alert: Content selection is disabled!!